البلاد العربية

ان جامعة الدول العربية تضم  حتى اليوم 22 بلدا عربيا يتوزع سكانهم كما يلي :

الدول العربية

عدد السكان

النسبة المئوية

الشرق الأوسط (العربي) :

 

 

– المشرق العربي

72,002,404

20.0%

– الخليج العربي

63,100,167

17.5%

أفريقيا :

 

 

– مصر

82,079,636

23.0%

– المغرب العربي (الفرنكوفوني)

80,874,118

22.0%

– بقية الدول الأفريقيّة (ليبيا ، السودان ، الصومال ، دجيبوتي وجزر القمر)

63,122,859

17.5%

 

 

 

المجموع

لتاريخ 20/5/2011

361,179,184

100.0%

Advertisements

الجامعة غداً (RU)

الجامعة كائن حي : يتغيّر مع الزمان ،  يتطوّر ، يتقدم أو يتراجع.

إعادة إختراع الجامعة يجب أن يكون من أولويات كلّ مسؤول ومخطط ومشارك في مجلس إدارة الجامعة ، كل جامعة.

نجد في هذه التدوينة رزمة من الروابط حول “إعادة اختراع الجامعة” :

التعلّم الإلكتروني

ان تطور مدينة دبي للأنترنت يساهم في الهجرة من المدينة الى القرية… ولكنها قرية من نوع جديد انها فرية المعرفة في عصر العولمة.  

فماذا تحمل لنا قرية المعرفة في دبي ؟ وما رأي الخبير د. ميلاد السبعلي ؟ هذا ما نجده في صفحة الإنترنت من موقع البيان بتاريخ 17 آذار / مارس 2002

الجامعات العربية

– تم إنشاء اتحاد الجامعات العربية بمبادرة من الإدارة الثقافية في جامعة الدول العربية التي رعت عقد ندوتين في بنغازي عام 1961 وبيروت عام 1964 للبحث في مشكلات التعليم العالي في الوطن العربي والتي تكللت بقرار مجلس جامعة الدول العربية رقم 2056 في دورته الثانية والأربعين المنعقدة في 30/9/1964.

التنمية الثقافية

تصدر المؤسسة العربية للفكر كل عام تقريرها السنوي للتنمية الثقافية. فالتقرير الأول  صدر عام  2007  والثاني عام 2008 والثالث عام 2009.

إن الأسباب الموجبة لتأسيس المؤسسة تجسّد مشروعا يحمل آمالا ضخمة ” تحرّكه قراءة موضوعيّة لأحوال الواقع العربي” في ظلّ تحديات العولمة .

يرى المؤسسون من حولهم :

  1.  مجموعة تتغنى بأمجاد الماضي،
  2. وأخرى يبلغ بها الإحباط حدّ التنكّر لهويتها وتتعشُّق حضارة الغير،
  3. وتعتبر أن أغلبية كاسحة على امتداد الوطن العربي عاشت مع الإرهاصات التي تومض هنا وهناك على أمل أن يعقب البرق غيث دون جدوى…

لذلك قررالمؤسسون التكاتف والعمل من أجل “الإسهام في النهضة والتضامن العربيّين”. فكانت نشأة المؤسسة العربية للفكر. وكانت التقارير والنشرة الإلكترونية  “أفق” والتي عالجت المواضيع التالية  :

مساحات ومدن الكترونية

ان تكنولوجيا المعلومات والإتصال تساهم في تطوير المدن والبلديات كمدينة أنجيه الفرنسية حيث يوجد في خطتها الوصول الى الجامعة الرقمية الثلاثية الأبعاد !

– فأين مدينتكم أو بلدتكم اليوم من استخدام تكنولوجيا المعلومات والإتصال وتوفيرها لأبناء المدينة أو البلدة ؟ 

– ولماذا لا توجد مدينتكم أم بلدتكم على الشبكة ؟

 – أليس وجودها مفيدا للتعرف عليها واكتشافها أكثر و أكثر ؟ أليست وسيلة تربوية لأطفالنا وأبناء بلدنا والعالم للتعرّف علينا ؟

– وهل تعتقد أو تعتقدي بأن مدينة غير موصولة الى شبكة الأنترنت أكبر أم أصغر من بلدة متصلة بالقرية الكونية ؟

– أليست وسيلة ترفيهية وسياحية للتعريف على مساحات أوطاننا الجميلة ؟

بإخلاص ومحبة ،

أخوكم د. بيار جدعون